السبت، 26 فبراير، 2011

إجازة وماذا بعد ؟


اليوم يوم الإجازة الذي قد اقترحه وطني ليعبر عن فرحته و ارتواءً لإشتياقه !
ما يثير غرابتي حقاً لمَ يتم الربط مابين القعود بكسل وخمول , بالفرحة الوطنية ؟
وكأن رواحنا وذهابنا شقاءً بينما هو لبناء ناطحات آمالنا ,
وتعبيد طرق أحلامنا , وصنع مدن لوطننا للإنتفاع به ومنه !
أما كان أولى أن يبدلو ساعة دراسية بساعة لسرد الأناشيد الوطنية وأهازيجها
وإعادة بث روح الوطنية بنا التي بدأ نورها يتلاشى شيئاً فشيئاً 
وإعادة البحث عن روح الأمل بإعادة رسم لخطط ربما استصعبت أو تحورت ؟
أو لأكن طموحة قليلاً و يجعلوا من خميسنا يوماً احتفالياً بوسط أجواء الأسرة المدرسية
فأحتفل أنا ومعلمي ومديري وأبناء وطني بيوم قد يغير من مستقبلي وحاضري 
وحياة من قد يأتي من بعدي ؟!
يغذينا الوطن برسائل خاطئة ويطالبنا بردها له محملة بالورود والروائح الطيبة الزكية !
أو لربما أنه يخبرنا بطرق غير مباشرة بزمن قد يأتي ونعيش فجر سبته ونحن نكتب
مواضيعاً عن أمآلٍ أبدلها لنا بألامٍ لاتشفى ولا تبرأ ..
لا أذاقكم الله إياه (:

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..