الاثنين، 5 ديسمبر، 2016

عام جديد


من أجمل ما تعلمته لهذا العام 
بأن لا أنتظر أحداً ليمد لي يد العون
حقيقة!
 تعلم لتنهض بنفسك فلن يكون هنالك من يمد لك يده
لتتعلم بأن تقوى بنفسك تتكيء عليها وتعلو
ولا تلقي عليهم اللوم مطلقاً 
إن لم تبدأ هذا الكفاح بداخلك فلن يأتيك من خارجك
كن مستعداً دوماً للقتال وللدفاع عن حلمك
لا تيأس ولا تتخاذل عنه كما فعلت إياك!

حينما حاولت أن أبدأ بإعداد خططي للسنة المقبلة وجدت
قائمة هذا العام لم تنفذ بعد حتى !
لقد كنت أقتل روحي بالرغم من محاولتي المستميتة لأن أبقيها سعيدة
وذلك لأجل شيء قد تخلى عني بنهاية المطاف (لا بقاء بدار الفناء !)
لا بأس بكيت قليلاً وحزنت لأجلي ولكن ...
ولكن كانت تجربة أمدتني قوة بل زادتني صبراً لم أعهده مني
وجدت بداخلي إيمان وجلادة لم أعهدها .... إنها إرادة خير من رب رحيم
ضربة موجعة لتخلف لي أمراً أجمل بإذن الله
حتى يحين أمري سأبقى عهدي هنا بأن أكتب عنه حينما يصلني :)



دقائق


انتباهي للأشياء ولدقتها المتناهية
انجذابي نحو التفاصيل
واحتفاظ ذاكرتي بكل تلك الذكريات الصغيرة
يتعبني كثيراً، ويرهق قلبي
فهي تمنعه أن يتشافى وروحي لأن تتسامى




الجمعة، 25 نوفمبر، 2016

سلبية (حبتين)


أقتنعت بشكل تام
بأن عقل الإنسان سلبي !
حاولت تصفح ذاكرتي لأسترجع خطواتي المبتدئة حينما كنت أحاول الكتابة والإجادة بالفصحى والبلاغة السردية
وكان جل ما أذكره صراخ معلمتي بوجهي حينما انتهت من قراءة مقالاً لي بعنوان (الجار)
وكان محتواه بأني قمت بنقاش صحفي وسبق "ظننته كذلك"
وكيف كنت أجري حواري مع ذلك الشيخ الطيب الذي كان يشكو لي حال الناس الآن وانهيت حواري معه بقبلة على جبينه ويده قبل مغادرتي له ودعائي له بالعمر المديد.
ولكن تلك القبلة انهت طموحي بنيل العلامة كاملة!
وكان جل اهتمامها لمَ تقبلين شخصاً غريباً؟

كنت حينها ذات ١٢ عاماً وربيعاً، نعم أحيل خريفاً وكنت حينها محبطة جداً.
(صح ليش قبلته؟!  ) ......
 

الثلاثاء، 8 نوفمبر، 2016

لتبكي غيمة



أراودتك يوماً الرغبة بالبكاء ولكن لم تستطع ! 
تحاول جاهداً أن تصنع أملك ولكن لا تراه كثيراً !  
لتقبع تحت لحافك، وتلملم أشتاتك هذه المرة 
ولتبكي طويلاً فلا بأس لم يكن الفرج منقطعاً عن عسره  
ولتنم بعد ذلك فجميعه سيختفي بالصباح الآتي.

الأربعاء، 14 سبتمبر، 2016

فقد


لايوجد هناك أشد حزناً من أن يمتزج عيدك
بدموع الفراق ونحيب الأحبة
وحزن والدي الذي يداريه بعيداً عنّي.

اللهم أرحمها واغفر لها عمتي الطيبة وأسكنها دار الخلود 
ونقها من كل الخطايا وتب عليها ياغفور
و انزل الصبر والسكينة على قلب زوجها وفلذاتها يارحيم.


السبت، 3 سبتمبر، 2016

3 sep

How cool is my character
i wish one thing that my happiness is getting louder
than any time before
3th of September is my first exist on this earth :)
 


كن


كن سيئاً، كن بشعاً
كن حالك الروح
لكن لا تتظاهر بغير ذلك
الزيف والنفاق يماثل الجحيم بقلبي.

الخميس، 25 أغسطس، 2016

اشتاق


أنا لصديقتي : أرغب بالعودة لعهدي السابق
أن أقرأ كثيراً 
أن أضحك وأبكي على تلك الروايات التي كانت تستهويني
أن أغضب وأقلق على حياة من هم بها لا هماً لي سواهم !


هي: صخب قلبك لا يتحمل المزيد الآن !

.


استياء



لايغضبني في الفترة الأخيرة
سوى القريب الذي يعاملك وكأن شرف قرابته 
مسيرة لحياتك!
عذراً ولكن من أنت قبل كل شيء؟
 

السبت، 20 أغسطس، 2016

.


السبت، 13 أغسطس، 2016



حقيقة هروعي إلى هنا كلما هممت باليأس أو البكاء
يجعل هذا المكان بالنسبة لي عامراً بكل الـ ذكريات المؤلمة تعاد كلما مررت من هنا

وبالفعل ها أنا أعيش حالياً بموجة عجيبة
مختصرها : لمَ الجميع يسعى للنيل مني؟!

حتى أقربهم يخالني سأقتله بمنامه!
لمَ الجميع يحرص على إعادة ذاكرتي بما سببوه لي من ألم؟
لمَ أجدهم يريدون سلبي من كل بهجة أجدها ؟ 

لقد وهبني ربي العظيم قوة وصبر لم أدرك سببهما  
حتى أتت وقت حاجتي لها، فله الحمد كما ينبغي.
 



السبت، 30 يوليو، 2016


لا أعلم ولكن اهتمامي بمن حولي

ساء كثيراً بالآونة الأخيرة
لم أعد أكترث ولا أداري ولا أجامل ولا أصفح أو أصافح!
كل مايهمني أن أسير بحياتي هذه بأقصى
رضا أستطيع تحقيقه عن نفسي
أصارع الحياة وتصارعني وكأن أيامي المقبلة
قليلة، وكأنني أكاد أن أنتهي ..
وصفوني بقسوة القلب، بالأنانية، بالخبث والشر !
أعلم لمَ كل هذا جيداً 
لأنني توقفت عن التضحية بنفسي كثيراً
لأنني قررت أن أبقي على ماتبقى مني
لايهم أقسم بمن خلقني بأن كل هذا لايهم
سعيدة بقراري هذا حتى وإن مقتوني لأجله
سأشتري روحي وأبيع سواها.

السبت، 2 يوليو، 2016

عودة بعد عودة





يبدو وأنني أحِنُّ للعوْدة هنا كثيراً بالوقْتِ الأخير
 قرّرت بأنْ أفْعل!

ربما قد نسِي الكثيْر زيارَة أرَقيْ، أجدُ بأنّ ذلك مريْحاً بعض الشيء
لعلّي أضحك وأشتكي وأنوح لوحدي بعيداً عنْ القلق....

السبت، 16 يناير، 2016



لا أعلم ما أكتبه وما أريد البدء به
ولكن مع تقلبات الحياة أجدني شخصًا أسعد عن ذي قبل
شخص حقق مايبتغيه، وصل إلى ماكان يصبو إليه .
تخليتُ عن أرقي (الحقيقي) فاطمئن قلبي وعقلي، مع غرابة
مواقفي وحياتي وظروفي إلا إنها تبقى جميلة
أكتب وأنا ابتسم كثيرًا، الحمدلله.