الجمعة، 30 أكتوبر 2009

أبدية النهاية








تلك النهاية التي رسمتها سيدي
كنت أشعر بأبديتها وكأنها قدر متمسك بكلتا يديه برأس مصيري ..
هل تعلم


........................................ سيدي الموقر















بأني أنا الموظفة بجر خيبات مكلومة كل ليلة تحت
أجفاني لتغتسل بدموع على حرقتها تبرد وتهدأ ..
أقر بأن مسئول العلاقات الجيدة بين ألمي ووجعي بتعاقب شبه دقيقي
مابين كل رمشت جفن وأخرى بفض وسائل محاولات
قامت بها عروقي وشراييني لبث كل همسة حب
بين أضلعك التي كبلت قلبك بأجود أنواع الحديد والصخور ..
وبأني واجهت مصاعب وعثرات جمة مابين تلف
مستهلكات ومابين ضياعها من مخازن تهافتت
أعيني بملئها بك حتى الثمالة والسكر حتى جاءت سكرة سقوطك ..
تلك العملية التي قامت بها شركة الحب اللعينة
ومحاولاتها المستميتة بطمس معالم الصحوة
للتنبه بضياع نفس تركض نحو فوهة الجحيم جحيمك أنت سيدي ..





...............................................أعتذر ..

قد تعقد حاجبيك فكيف أجرؤ على خدش سيادة أنفتك ..
لكن حاولت بشتى الطرق أن أترك مسئول الهروب منك
أن يخبرك بأنني عجزت حتى العجز بحد ذاته أشفق علي
بأني لم أعد احتمل مراسلك المثقل بملفات جرح وصدمات من عيار أمل بك ..
لكنك بعبث صرفته وأبدلته بالموظف السيئ المستغل
لعاطفتي اعتذار التي كانت من أولى مهماته وعدي بأبدية وردية ..
لكن صدقني لم تكن مهمته صادقة فقد كسرت وعوده قبل أن تأتي ..
فشكراً لك مدير أبدية نهايتي على يدك التي أغرقتها
دماء مشاعر انتهكتها وتوالت طعناتك حتى سقطت أرضاً مضرجة ..
بعد كل هذا أنا بقايا تلك الموظفة أريد الحفاظ على مابقي مني
وأقدم استقالتي من شركتك متخلية عن جميع حقوقي من كذبات وخيبات لك ..

ودمت سيدي بعنفوان استبدادك ,يوماً ما سيتدحرج
الكرسي من تحتك وسوف تداس بالأقدام من جميع
موظفيك بموقف ركنك لسيارتك معلنون تنحيك من
رسم نهاية..




3 التعليقات:

بنـ الشوق ـدر يقول...

قصة صراع طويلة ،،،

بدأت لي مرتبه منذ بداية الحصول على ظيفة وحتى تقديم الاستقالة.

تبلورت في ذهني احداثها وكأني لامست واقعها ،،

كانت تحمل في طياتها اجمل معاني الصبر على الظلم والاستبداد ولكن لكل شي نهاية

وجأت تلك الموظفه او المحبه لتدوي في اركان هذه الشركة بصوت عالي معلنه تقديم استقالتها من هذه الشركة ووضع نهاية لهذه العذاب

(( للصبر آخر ،،،، خلاص خلاص ،،، عافك الخاطر ))

ـــــــــــــــــــــــــــــــ

سررت كثيراً بما قرأت وأتمنى لك التوفيق في هذه الابداع

ومن ابداع الى ابداع ـ

وتقبلي فائق التقدير والاحترام

(( بندر الشوق ))

وميـض خآفت يقول...

مرحباً أخي العزيز بندر , وكم أسعدني سرورك وإشادتك , تنحني لك أحرفي شكراً وامتنان ..
( أعجزت المديح عن بلوغ مقامك ) ..

غير معرف يقول...

لا أنسى بأنك. خدمتني جيدا

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..