الخميس، 29 أكتوبر، 2009

بوابة الذكريات





لو دخلنا ألى بوابة ذكرياتنا وبحثنا بين طيات ماخلفها و نظرنا إلى رحلة حياتنا نظرة صدق وتأمل
ووقفنا مع محطات مشوارنا سنجد
ونكتشف الكثير من الأحداث التي مرت علينا.
منها ما قد أضحكنا ومنها ما أبكانا
ومنها ما أسعدنا وأشقانا..
وكم هي المواقف التي واجهتنا منها الطريف
والمخجل والمبهج والمحزن كذلك.






::



وهناك من الذكريات التي
تأبى أن تفارقنا فتكون ملازمة لنا في حلنا
وترحالنا لأنها قابعة داخلنا وبأعماقنا..
ومن خلال رحلتنا الطويلة نجد أن هناك العديد
من الطموحات التي لم نحققها
وكم كافحنا لأجلها وحزنا على فقدانها
وكم اجتهدنا للوصول أليها وعند الوصول
لنهايتها تعثرنا وفشلنا ..


::


وكم من حلما وصلنا إلى تحقيقه
ولكن ضاع منا لأننا لم نحافظ عليه وبعد
فترة قصيرة أو قد تكون طويلة يعوضنا الله بدلاً عنه
بأمور بعيدة كل البعد عما خططنا له أو توقعناه..
وقد تظهر لنا أهداف فجأة وتحقق بسرعة لم نكن نتخيلها ورغم ذلك أسعدتنا..

::



وعندما نسترجع سنوات عمرنا
نتذكر كم من الأشخاص أحببناهم بعمق
والآن لا وجود لهم بحياتنا!!
وكم كرهنا من الأشخاص
و أصبحوا من سكان قلوبنا !!
وكم من أقرباء قد آلمونا وأذونا
وكانوا السبب في معاناتنا !!
وكم من أشخاص قد وسموا على
ذاكرتنا جراحهم ولا ندري أين هم الآن!!
وكم من أناس كانوا السبب في
تعكير مزاجنا وصفاء سريرتنا بعمد أو دون عمد !!

::

وكم من أشخاص لانعرفهم
حاولنا مساعدتهم ونجحنا والأقربون
لم نستطع مساعدتهم ..
وكم احتجنا لمن يساعدنا ولم نجد
أحد يفكر بذلك حتى من أقرب الناس ألينا
فجاءت المساندة من أشخاص لم نتوقعهم00
فيظل الإحساس بالعرفان
في وجداننا لمن وقف معنا وقت شدتنا..

::



وكم من حقوق
قد ضاعت من بين أيدينا لأننا
لم نحافظ عليها أو قد أُخِذت ممن يفوقنا قوة !
وكم من حقوق آخرين قدرنا
على إعادتها لأصحابها ..

::
]
::

وكم حاولنا رسم عمر جديد
لنا وقلب جديد لنفتح لنا حياة جديد وأخفقنا..
وكم من موقف مر علينا ونحن
في غفوة غير لنا مجرى حياتنا ورسم لنا طريق جديد..
وكم من أشخاص منحنا لهم
عواطفنا ومشاعرنا فلم نجد منهم
غير الجفاء والقسوة..
وكم دفعنا عمرنا
وأحاسيسنا الصادقة لقلب تخلى عنا بلا سبب..

::



وكم من وجوه عابره قابلناها
في مشوار حياتنا تركت في نفوسنا
أثراً لايمكن نسيانه..
وكم من المرات رسمنا البسمة
على شفاه الآخرين وقلوبنا
وأعماقنا تئن من الحزن والتعاسة لأننا لم نستطع إسعاد أنفسنا ..
وكم أشعلنا شموع دروب
الآخرين وأنرنا طريقهم ولم نجد أنامل تضيء لنا
ولو بصيص شمعة !
وكم زرعنا حدائق غنائه أمام جفاء وجفاف
البعض ولم نجد من يزرع بأيامنا عشبه أو وردة !!


::


وكم من أماكن نزورها نتلقى
انطباع وذكريات لأشخاص
أحببناهم وأشخاص فارقناهم فجأة وبلا مقدمات بينما لاتزال ذكراهم تحلق
بسمائنا وأشخاص مازلنا نراهم ولكننا
فارقنا قلوبهم وهجرناها..
وكم من شخص أحببنا أن نكون النسخة الأخرى عنه
ونمتلك مايمتلكه ..
ولكن لم يزل لدينا ما كان بحوزتنا ..
وكم اتخذنا قرارات مصيرية ندمنا على تسرعنا
وعدم وعينا بأهميتها وقيمتها ..

::


ولو راجعنا كشف حساباتنا
وكم خططنا
وكم حلمنا وكم تمنينا وكم طمحنا وهدفنا وكم وكم ... وكم
نجد في النهاية أن
الله اختار لنا ما نحن وكما كنا وسوف نكون فيه ..

::

::

همسة رقيقة:
لاتقولي لهفي عليه! ولا ترثي لحالي فقد الفت شقائي..
هكذا قد خلقت, أسكب للناس رحيقاً ذوبا من دمائي...
وأغني في عرسهم ..
وأواسيهم وأرثي للتائهين الظماء..
من ظلامي العميق أهديهم النور ولحني
أصوغه من بكائي ..



غازي القصيبي ..

::


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..