الأحد، 10 أكتوبر، 2010

يوم كنت (3)

مرة من المرات لما كنت بصف أول متوسط وجا وقت الشهايد وكنت خلاص متأكدة راح أخذ الأولى 
قلت يالله يابنت تشيكي وقلت لأمي تجيب لي لبس جديد < من جد كانت تعاني وماكنت أدري
وقالت لي ابشري تستاهلين
جابت لي تايور لونه سماوي جميل من ثلاث قطع < " مازلت أحتفظ به وخالقي "
رحت للمدرسة وشعوري مثل اي شعور اي وحدة تحس انها كاشخه وياأرض انهدي 
وصلت للمدرسة ورحت أسأل رائدة فصلنا عن المراكز الأولى < قالت لي أتوقع إن (سحر ) الأولى وانتي الثانية
قلت تتوقعين ولامتأكده ؟ قالت اتوقع من جد مو متذكره 
 ولما جا وقت التسليم للشهايد طلعت الأولى وهذي البنت هي الثانيه لأن كانت تعرف أمها <
يعني مستكثرين علي الفرحة  
جات البنت ( سحر ) وقالت لي حلو تايورك , قلت لها شكرا أمي اشترت لي اياه البارح  
قالت من وين بس أبغى أمي تأخذ لها مثله < < <
يعني من عمر 12 او 11 وبوادر مشروع " لئامة " بدأ يتشكل < حاقده عليها
من جد كسرت فرحتي وخلت البنات يضحكون علي وهي تضحك معهم لدرجة انها سوت حالها (تكح )
من كثرة الضحك 
ماقدرت اجلس او حتى اسلم على صاحباتي فكلمت ابوي من عند المديرة 
وقلت له يرجعني للبيت وسالني قال هاه بشري
قلت له الحمدلله أخذت الأولى < قالت المديرة بنفس الوقت ماشاء الله وقال ابوي مبروك 
وسمعت فرحته بصوته وقال دامك كذا ابشري الحين اجيك 
وأستأذن من العمل ورجعني وفرحانين كانوا اهلي وانا بعد بس (الطريقة اللي تكسر بها نفس المراهقة تكون 
سهلة لو جات من السخرية منها وسط زملائها سواء كانت تكثرث بهم أو على النقيض )..
تمنيت لو رجعت لنفس الوقت ونفس المكان ماكان ذبحتها او رديت عليها او شيء من هذا القبيل لالا
لأني مقدره وضعها
بس يمكن كان فرحت , ماكان اهتميت , كان عشت وقتها زاحفه
 ولا كان جيت مثل ( المضطهدين في فترة المراهقة والذين يعانون من التنمر فيكتبون تلك القائمة السوداء ويسعون للإنتقام منهم واحداً يتلوه الآخر عند الكبر < مثل الأفلام الأكشن هههههههه , فكرة ! بس أقدر ألاقيها ؟! )
 






0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..