الأحد، 26 فبراير، 2012

كلام من القلب

حدثتني اليوم صديقتي عن ماجرى ببيت ( ابنة عمها ) ، من حريق هائل ذهب ضحيته ابنها ( 9 أعوام ) ، وابنتها ( سنتين ) و طفلة (4 أعوام ) بالعناية مازالت راقدة تنتظر العناية الإلهية لتنقذها من أسباب الإختناق ..
كل ذلك حدث بسبب خطأ تافه كان بالإمكان الحد عنه ألا وهو حينما بدأ الغاز بالتسرب والإنتشار قام رب الأسرة 
بتشغيل الإضاءة ( من المعروف أن ذلك قد يسبب انفجارا هائلا بفعل شرارة ) ، وهذا ماحدث !
لقي الأطفال نحبهم و خسرت العائلة خسارة طائلة إن كانت بفلذات الكبد أم بالأشياء المادية وانهيار سقف المنزل ..
جهلنا بالتدابير الوقائية لمثل تلك الحالات يضاعف فرص حدوث الضرر لنا ولهم ، مالضير لو أعددنا خطط اخلائية تجريبية ، أو تعليم الأطفال سبل الوقاية وعدم العبث بأمور خطرة ، أو حتى طريقة إخماد النيران الصحيحة إن كانت ناتجة من التماس كهربائي أو من عود كبريت حتّى ..
بالإضافة إلى وجوب وجود طفايات حريق وجميع أفراد العائلة على دراية كافية بإستخدامها ..
هذا الموضوع أثار غضبي جدا ، حتى رسائل الواتس آب والبي بي تضج بحوادث الحريق و صور مؤلمة من جراءه 
وكان بالإمكان السيطرة على ذلك لو وجد القليل من الوعي القليل منه فقط يكفي ..
فلنتخذ طريقة بسيطة تعليمية نثقف بها أنفسنا بأساليب السلامة الأولية و ننقلها لمن حولنا ، وهنا جلبت لكم فديو جميل و شامل بإذن الله لتعم الفائدة ، رزقنا الله وإياكم السلامة من كل شر ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..