الجمعة، 28 يناير، 2011

غرابة



هي : لا أعلم لم تغيرت علاقتي بها ؟
أنا : لاتبقى الأمور على حالها , و ربما كان السبب من خطأ غير مقصود !
هي : لا لا أتوقع , لم تعد تريد محادثتي كما بالسابق بل دائما ماتتعذر بإنشغالها, صدقيني
كم هي غريبة هذه الدنيا فقد كانت بالأمس تقبل التراب الذي أسير عليه !!!
أنا: أوه , حقاً غريبة !!!!!!

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..