الجمعة، 14 يناير، 2011

دورة حياة



لايخيفني أن أدمع وأشتعل ثم أحول رمادا
ما أخافه هو أن يشاق على رمادي أن يحترق مرة أخرى ,
بحالٍ قد آن له أن يبعثر ويتطاير ويستكين ..


2 التعليقات:

خالد احمد محمود يقول...

ياصاحبة الأرق الجميل
أحترامى
http://starfromsaudi.blogspot.com/

وجدت مدونتك ضمن مدونات سعوديه أضفتها فى الدليل أعلاه
هل حضرتك سعوديه
تحياتى

وميـض خآفت يقول...

حياك الرب أخي خالد

ولك بالمقابل مايفوقه من تقدير وامتنان , يسعدني حضورك وتأكد بأن تلك ثقة أعتزازي بها كبير جداً ..

بشأن سؤالك نعم من بلاد الحرمين , وطئت سهلا وحللت أهلاً ..

:

همسة : دعائي لكم لا يخفت أشقائي بالسودان , حماكم الرب ..

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..