الأحد، 13 سبتمبر، 2009

أداء جيد




مهما بلغنا القمة , بداخلنا جانب ضعيف يبعث الحزن بأنفسنا , قد نكابر أحياناً كثيرة لإخفائه تحت أقنعة ..
قد نمثل القوة والاكتراث , قد نصدر أعظم النكات والضحكات أيضاً لنسيانه , و قد نمد يد المساعدة بنهم لنسيان لأنفسنا و نغلق أذاننا عن نواح هذا الطرف الآخر الذي لا يعي حتى يذكرنا بأنه لازال موجوداً !!



نكذب كثيرا عندما نخبر ذواتنا ذات يوم أمام المرآة بأننا لم نعد نذكر ذاك اليوم البائس !!
وبأننا قطعاً قد رميناه بالخلف , ولم نعد نكترث لعودته المنغصة لجو صفائنا ..
ولكن ألم نعلم بأن أول خطوة لابد من اجتيازها هو التعامل مع ألمنا , مع جانبنا الضعيف وأن نجلس أمامه مباشرة محدقين بأعينه لقول كلامنا له مباشرةً , دون تردد وبأننا سئمناه حتماً كذلك ..

أعلم جيداً (جداً ) أهمية تلك المرحلة وهي الاعتراف بهيمنة الألم والضعف ودبه بجميع أنحاء الجسم , وبأن القلب قد سئم روحا ميتة لاتبث به الأمل للاستمرار ..

ولكن من ناحيتي وجانبي الضعيف الشخصي , أجد أن ألمي وضعفي ندبة من الحياء أفخر بأثرها حتى تكون شاهدة لمعركتي , لحربي معها ..
لكفاحي بأن لا أمشي بمكاني ذهاباً وإياباً , بل قاومت الفشل حى لو وقعت فيه وتعثرت به ..

ستكون لي مقالة أخرى أذكر لكم بهآ بعض الخطط التكتيكية للظفر بهذا القتال مع الجانب الموصوف أعلاه ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..