الثلاثاء، 31 مايو، 2011

كيف اوقف دموعي ؟

..

حينما عادت أختي أو كما أعتبرها ابنتي الصغيرة من مدرستها
كانت شكواها بين عينيها وقالت لي بصوتها المحبب لقلبي ( أسألك سؤال ؟ )
قلت لها مالأمر حبيبتي ؟
قالت لي : ( كيف أقدر أوقف دموعي وليه كل مامسحتها ترجع ؟ )
لم يكن ببالي يوماً أن تسألني ملاكي البريء هذا السؤال فقلت لها ماذا حدث ومالذي جعلها تسيل لاتتوقف ؟
قالت لي : قالت لي وصايف إن فيه عصفور برجل وحدة و جمل برجلين وحصان بثلاثة بس
وأنا رحمتهم وقعدت أبكي أبكي وكل مامسحت دموعي ترجع فضحكوا البنات علي , طيب هاه قولي لي كيف يمشون مساكين ؟ هو صدق اصلا فيه حيوانات مامعهم رجل ؟
نظرت إليها وقلت يا حبيبتي يخلق الله أشياء مميزة , لنراهم ونقول الحمدلله
فوجودهم من حولنا نعمة نتعلم منها ,
( بالطبع تحدثت عن الفكرة السابقة واللاحقة بلهجة وأسلوب مبسط أكثر من ذلك )..
وقلت لها أن تبكين يعني ذلك بأن هناك بداخلك قلب أبيض دافيء رقيق وصغير لايملكه أحد غيرك , فالبكاء لايعيب أحداً ولم قد خلق الله لنا الدموع ؟ , ومتى ماشعرتِِ بالحزن أبكي يا جميلتي ودعي الجميع يقول مايريدونه ..
حضنتني وقالت أحبكِ وركضت تلعب .. كم أحبها والله ..

قصة غريبة جعلتني أعلم بأن قربي قلباً من زجاج , يارب أحمه من كل رجم وقذف ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..