الأربعاء، 14 يوليو، 2010

أينني ؟





أراني بتلك الوجوه الباكية , فأخشى ..
أراني بصرخات الطفولة الصادحة , فأخشى ..
أراني بقلب تلك المحبة التي تكتم عشقها , وصوت قلبها يفضحها , فأخشى ..
أراني بين تلك القطرات التي تسقط وهي ممسكة بأيدي رفقتها , ما إن تصل حتى  تورث أشلائها أرضاً تبعث منها بدورة أخرى , فأخشى .
أراني بتلك التجاعيد المستكينة بأعماق حجراتها , والتي تحمل بكل معالمها زمناً / ألماً , فأخشى ..
أراني بضحكات طاولة الإجتماع , وماتحمله من معانٍ , فأخشى و أخشى ..
أخشى أن أرى ذاتي يوماً , فكل ما أريده أن أبقى / أبلى , دونما ألم لآخر أو بي ..
قضيت حياتي أتكئ على ذاك الجدار , لا لا ليست عزفاً / فزعاً عن أو من أحد ما !!
ولكن رغبة البعد / السعد , تستحوذ على رأسي ..
ولأني أعلم جيداً أنني لا أعلمني ولا أراني , لا أراني !!








0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..