الجمعة، 21 أغسطس، 2009

تلك الستآرة .. !








خلــف تلك الســتارة رأيت خطـوآتك..
ومن خلفها تلاشــت الحكآية..

:
:

تلوح لي معلناً لقطع الطريق دون النظر للخلف , نحوي!
ألم تكن تلك ذات اليد التي لوحت لي لبدء رحلتي معك ؟!
قد يكون ماخلف الستارة غداً لكن غدي أصبح كئيب بأحضنة الأمس ,
ومازلت تلوح لي..
ألم تفهم نداء أدمعي أو صراخ قلبي ؟
أتعتقد بأن تلك الستارة تعويذة شؤم؟
أم تعويذة لعيش حلم قصير؟
رجل الطريق
أمتلكت روحاً بطريقك
فالقي بها لكي لاتعيق سبيل مسافر
دعها تتفيأ تحت ظلال رحمة المارة
تستقي قطع روحية لتشفي إندمال جراحها
سأدعو لك , ودع دموعي التي تساقطت تكتسب من أثرك عطراً,
وأشواقي المتناثرة من خيالك سحراً..
رافقتك السلامة ..


0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..