الأحد، 9 أبريل، 2017

حال





- كيف حالي ؟
- لاشيء يذكر سوى محاولاتي العظيمة لتناسي ومواراة
خيباتي وخذلاني الذي يغلفها.
لا أخفي ماتمنيته كثيراً أن أدفن معها مع من سببها !

0 التعليقات:

إرسال تعليق

افْضِ مِنْ دَلْوك ..